الحركة الشعبية أول حزب مغربي يحتفل ب”إض يناير وقرر منح عطلة مؤدى عنها لأطره وموظفيه

اخبارسوس: زينب أبو عبد الله

في الوقت، الذي يسود الغموض موقف “حكومة أخنوش”، حول (“إض يناير” أو “إيض سكاس” أو “حاكوزة”)، أي رأس السنة أمازيغية، الذي يصادف 13 يناير، وإقراره عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه، بادر حزب الحركة الشعبية، إلى الإعلان عن الإحتفال بحلول السنة الأمازيغية “إيض يناير 2973″ بمنح أطر وموظفي وموظفات الحزب عطلة مؤدى عنها يوم الجمعة 13 يناير 2023 المتزامن مع فاتح يناير 2073، ودعا الكتاب الجهويين والإقليمين للحزب قصد تفعيل هذا القرار.
وذكر الحزب في إعلان عن الإحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة، توصلت ” أش بريس” به اليوم الأربعاء، أن القرار يأتي سعيا منه لترسيم فاتح السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها.
كما قرر حزب الحركة الشعبية تنظيم حفل فني بالمقر المركزي للحزب بالرباط يوم السبت 14 يناير 2023.
الحفل، الذي ينطلق ابتداء من الساعة الرابعة زوالا، بكلمة ترحيبية للأمين العام للحزب محمد أوزين، تليه مداخلات كل من أحمد عصيد (باحث أمازيغي وفاعل حقوقي)، وعدي السباعي (الناطق الرسمي باسم الحزب الحركة الشعبية) وكلمة ختامية لمحند العنصر رئيس حزب الحركة الشعبية، ينشط فقراته رجب مشيشي (اعلامي وباحث امازيغي وعضو المكتب التنفيذي للشبيبة الحركية).
يذكر أن حزب الحركة الشعبية ما فتئ كل سنة، يجدد المطالبة بإقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ويوم عطلة مدفوعة الأجر، ويؤكد أن هذا الإجراء بقدر ما له من رمزية وتعبير صادق عن الإرادة السياسية الحقة لتفعيل أحكام الدستور والمرجعية القانونية ذات الصلة بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية كمكون أساسي وأصيل في الهوية الوطنية بوحدتها المتنوعة فإنه أيضا، لا يتطلب غير تعديل بسيط في المرسوم المنظم للعطل الرسمية والذي عرف عدة تعديلات منذ صدوره.

اترك رد