اقليم تارودانت ..اتخاذ جملة من الاجراءات و التدابير الاستباقية والوقائية للتدخل للتخفيف من آثار موجة البرد القارس والتساقطات الثلجية والمطرية، وتداعيات فيروس كوفيد 19

0 559

مكتب تارودانت ـ أخبارسـوس  

بادرت السلطة الاقليمية لتارودانت كما هو معتاد منذ ظهور الحالات الاولى المصابة بفيروس كوفيد19عبر اللجنة الاقليمية لليقظة و التتبع وكذا اللجن المحلية، الى اتخاذ جملة من الاجراءات و التدابير الاستباقية والوقائية، من خلال عقد لقاءات على مستوى الاقطاب الستة المشكلة للاقليم، بحضور السادة ممثلي المصالح الامنية والخارجية، الى جانب المنتخبين وجميع الفاعلين المعنيين، حيث تم وضع مقاربات ومخططات عمل، تروم بالدرجة الاولى تجميع كل الامكانيات اللوجيستيكية و البشرية والمادية المخصصة للتدخل للتخفيف من آثار موجة البرد القارس والتساقطات الثلجية والمطرية ،وما ينجم عنها من انعكاسات سلبية على الساكنة القاطنة خاصة بمناطق جبال الاطلس الكبير و الصغير ،وكذا الاشخاص من دون مآوي قارة، لايوائهم سواء لدى اسرهم او بمراكز الاستقبال المعدة لهذه الغاية، هذا الى جانب تزامن هذه الفترة الفصلية وتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد ،خاصة امام ارتفاع عدد الحالات الايجابية المسجلة المصابة كما هو وارد بالجدول المبياني رفقته، ولهذا الغرض انطلقت حملة إنسانية واجتماعية واسعة النطاق ،خاصة بمدينتي تارودانت واولاد تايمة، لإيواء هذه الشريحة المجتمعية بالمراكز المخصصة لاستقبالهم، بعد اخضاعهم للفحوصات الضرورية اللازمة لمعالجتهم، من المضاعفات الصحيةالتي قد تنجم عن اثار موجة البرد وكذا تداعيات فيروس كورونا المستجد،وفي هذا الصدد وبتاريخ 17نونمبر2020 قامت اللجنة الاقليمية لليقظة و التتبع تحت الرئاسة الفعلية للسيد رضوان موزون، رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة تارودانت، بتنظيم حملة تحسيسية ووقائية لفائدة الساكنة المحلية لمنطقة اكودار المنابهة بقطب اولاد برحيل من اجل التأكيد على الرفع من درجة اليقظة والاحتراز، لتجنب الاصابة بالفيروس، حيث تم توزيع 5000كمامةصحية واقية، حيث وصل العدد الموزع منها منذ انطلاق الحملة 251000كمامة بالاضافة الى مواد للتعقيم والبسة لفائدة الفئات المعوزة في اطار حملة”دفئ”بشراكة مع جمعيةRotary club فرع تارودانت كما عقدت ذات اللجنة لقاءا مع فعاليات المجتمع المدني بقطب تارودانت، لتدارس الوضعية الوبائية بالاقليم، وكذا الاجراءات والتدابير التحسيسية الواجب اتخاذها لمحاولة الحد من تداعيات هذا الوباء الخطير.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن اللجن المحلية تحت إشراف السلطات المحلية و بمعية أعضائها من مصالح امنية وصحية ومنتخبين وفعاليات المجتمع المدني، لازالت تواصل جهودها في مواكبة الحملات التحسيسية الصحية الوقائية بحث الساكنة على الزاميةارتداء الكمامات، واحترام التباعد الجسدي وتفادي التنقلات و التجمعات واستعمال المعقمات حفاظا على صحتهم وسلامتهم وارواحهم، وذلك بحسب ما تقتضيه هذه المرحلة الوبائية العصيبة التي تتطلب التضامن والتآزر لربح رهان تحدي هذه الجائحة المجهولة المصير وذلك وفق تعليمات السلطات العمومية و تماشيا و التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده.

اترك رد