الحسن فتح الله رئيس المجلس الترابي لانشادن.. حاولت أن اتمالك نفسي وان اسكت واترك الأمور تمر بشكل عادي ولكن ما يشتعل بداخلي من ارتباط بوطني وتشبث بوحدته الترابية

0 1٬800

 

أخبار سوس ـ متابعة

بقلم .. الأستاذ  الحسن فتح الله برلماني  سابق  ورئيس  المجلس الترابي  لانشادن دائرة بلفاع ماسة اقليم اشتوكة ايت باها

فقط للذكرى والتذكر الروح الوطنية أولا وأخيرا. ..

توصلت سنة 2010 من الاتحاد الأوروبي بدعوة للمشاركة في الملتقى الدولي بالعاصمة الأردنية عمان يهم الإدارات المحلية وقد شاركت في اللقاءكل من إيطاليا وتركيا والأردن ولبنان فلسطين تونس وسوريا والمغرب…

لقد حاولت أن اتمالك نفسي وان اسكت واترك الأمور تمر بشكل عادي ولكن ما يشتعل بداخلي من ارتباط بوطني وتشبث بوحدته الترابية جعلتني انهض من مقعدي وااخد الميكروفون من المتحدث الاول أثناء افتتاح اللقاء.. بالاردن .لاعلن من خلاله غضبي الكبير عن تقديم ملفات وتعليق لافتات تتضمن كلها خرائط تفصل الجزء الجنوبي الصحراء عن باقي الوطن المغربي وحملت المسؤولية للمنظمين وللحكومة الأردنية بل وادخلت حتى ملك الأردن بحكم علاقته المتميزة بالمغرب مع التذكير بموقف الدول الأوروبية المشاركة وتشبتث بضرورة جمع وإزالة وإتلاف كل الوثائق التي لا تحمل خريطة المغرب كاملة واستبدالها بالخريطة الرسمية ورفضت رفضا قاطعا أن انزل من المنصة(مع إظهار انفعالي وبصوة مرتفع…) حتى يستجيب المؤتمر لطلبي ولم أقبل أي عذر من الأعذار التي قدمت لي… وقد ساندني في موقفي الاخوة في الوفد المغربي والعرب والأوروبيين وطالبت برفع الجلسة حتى يتم اصلاح الأمر وهذا ما تم بالفعل ….فتوقف الاجتماع وأجل إلى اليوم الموالي …وفي اليوم الموالي اعتذر المنظمون للوفد المغربي عما وقع وجمعوا كل الوثائق والملفات وازالوا كل اللافتات وأكدوا لنا أن الخطأ غير مقصود وان مطبعة ايطالية هي التي كانت وراء ما وقع فقبلنا الاعتذار ليستمر المؤثر. في اليوم الثاني …وقد تناولت بعض وسائل الإعلام الوطنية الجهوية الحدث آنذاك (مزال مناشط الفيسبوك) ومن أبرزها انذاك مشاهد ….أوسع وأشهر مجلة جهوية في المغرب…..

اترك رد