عامل الإقليم يعطي تعليمات صارمة حول موضوع الإستعداد لمواجهة تداعيات موجة البرد القارس

0 1٬812

اخبار سوس

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر عمالة شيشاوة، صباح اليوم الإثنين 30 نونبر، لقاء موسعا ترأس أشغاله بوعبيد الكراب عامل إقليم شيشاوة، بصفته رئيس اللجنة الإقليمية لليقظة، حول موضوع الإستعداد لمواجهة تداعيات موجة البرد.

وقد حضر اللقاء رجال السلطة بمختلف درجاتهم ومسؤولياتهم، الى جانب رؤساء الأجهزة الأمنية الممثلة إقليميا، بالإضافة إلى رؤساء الجماعات الترابية ورؤساء المصالح الخارجية ورؤساء الأقسام بالعمالة.
بداية تناول الكلمة عامل الإقليم الذي ذكر بالسياق الذي ينعقد في إطاره الإجتماع، والذي يأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لمواجهة موجات البرد القارس التي قد تعرفها المملكة عموما وبإقليم شيشاوة خصوصا، وتنزيلا لمضامين دورية وزير الداخلية لإحداث لجنة اليقظة من خلال اتخاذ الإجراءات الإحترازية والإستباقية لموجة البرد التي قد يعرفها الإقليم.

وقد وجه عامل الإقليم تعليمات صارمة لجميع المعنين من أجل تعبئة كافة الموارد البشرية واللوجستيكية والمادية اللازمة لمكافحة آثار هذه الموجه والتخفيف من حدتها على المواطن، وكذا انخراط الجميع من خلال الحضور الشخصي في عين المكان للمسؤولين بالدرجة الأولى من رؤساء ورجال سلطة ورؤساء مصالح، كإجراء أولي ذو أثر معنوي على نفسية الساكنة، ثم القيام بما يلزم في حينه.

وبعدها فتح المجال لرؤساء المصالح الخارجية لعرض الإجراءات والخطوات التي تم اتخاذها في هذا الصدد، ولتفاذي بعض النقائص التي عرفتها التدخلات التي عرفتها اللجنة المعنية خلال السنة الفارطة، ليعطي الكلمة بعد كل عرض لرؤساء الجماعات لإبداء ملاحظاتهم وآرائهم وبسط مشاكلهم التي قد تواكب التغيرات المناخية التي تعرفها جماعاتهم خلال كل فترة من هذه السنة.

وقد إبدى كل قطاع على حدى خاصة قطاع الصحة والطرق والتعليم والمياه والغابات والكهرباء، استعدادهم التام وتجنيدهم لكافة الوسائل اللازمة بشرية ولوجستيكية ومادية، للتصدي لأي طارئ مهما كان نوعه وحجمه ناتج عن موجة البرد والتساقطات المطرية والثلجية التي قد يعرفها الإقليم خصوصا بالمناطق الجبلية، منوهين في نفس الآن بتعاون رجال السلطة على رأسهم عامل إقليم شيشاوة، الذين لا يذخرون جهدا من أجل الانخراط في هذه العملية الإنسانية.

وجدير الذكر، أن عمل هذه اللجنة، انطلق منذ مدة، بعد قيام عامل الإقليم بزيارات تفقدية لمناطق تعرف التساقطات الثلجية والمطرية، كانت آخرها زيارته، يوم الجمعة الماضي، إلى جبال آيت حدو يوسف، بعد تساقط كمية مهمة من الثلوج بهذه المنطقة الجبلية، ووقوفه الميداني وإشرافه على عملية إزاحة الثلوج.

محمد أمين طه – شيشاوة اليوم

اترك رد