تصنيع لقاح كورونا.. محطة مفصلية في تاريخ الصناعة الدوائية بالمغرب

0 239

أخبار سوس

 

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أول أمس الاثنين بالقصر الملكي بفاس، على إطلاق وتوقيع اتفاقيات تتعلق بمشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لكوفيد- 19 ولقاحات أخرى بالمغرب .

بخصوص هذا المشروع الكبير، وتطور الوضعية الوبائية بالبلاد بعد تسجيل حالات إصابة بالمتحور الهندي، وكذا نجاعة اللقاحين المعتمدين في المغرب ضد السلالات المتحورة، كان هذا الحديث مع مولاي سعيد عفيف عضو اللجنة العلمية للتلقيح ورئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية.

1- المغرب سيتولى طبقا للاتفاقيات الموقعة أمام جلالته تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لكوفيد-19، بنظركم ما هي أهمية هذا المشروع؟

بداية أؤكد أن هذه المحطة محطة مفصلية في تاريخ الصناعة الدوائية بالمغرب، ونحن ممتنون لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على هذه المبادرة السامية، التي تندرج في إطار المقاربة الشمولية لجلالته للورش الكبير الخاص بتعميم الحماية الاجتماعية على جميع المواطنين.

هذه الخطوة جاءت لتعزز الإنجازات التي حققها المغرب في محاربته لوباء فيروس كورنا المستجد، إذ بفضل الرعاية الشخصية لجلالته لعملية التلقيح، تمكن المغرب أن يكون أول بلد إفريقي من حيث عدد الملقحين، ومن تلقيح جميع الفئات المتسهدفة في المرحلة الأولى من هذه العملية ما أدى إلى انخفاض في عدد الوفيات، وعدد الحالات الحرجة.

ولا يمكن، بهذه المناسبة، إلا أن نفتخر ببلادنا تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة، والتي حظيت بثقة المختبرات الكبرى لتصنيع اللقاح بالمغرب الذي يزخر بكفاءات عالية في هذا الميدان.

وهذا ما يعكس الرعاية السامية التي يخص بها صاحب الجلالة كافة المواطنين، فجلالته كما يرعى أسرته الصغيرة يرعى عائلته الكبيرة، في تجسيد واضح لعمق الروابط التي تجمع بين العرش العلوي المجيد والشعب.

كما تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن المملكة تمتلك صناعة دوائية بمؤهلات عالية، ونجحت في تحقيق اكتفاء ذاتي في هذا المجال، وبوسعنا الافتخار بصناعتنا الدوائية الوطنية والتي مكنتنا من التوفر على الأدوية الضرورية لمواجهة كوفيد-19، وتصنيع الكمامات في وقت عانت فيه دول متقدمة من توفيرها لمواطنيها.

2- كيف تقيمون الوضعية الوبائية بالمغرب لاسيما بعد تسجيل حالات إصابة بالمتحور الهندي وما أثره ذلك من مخاوف لدى المواطنين؟

أؤكد أنه رغم الارتفاع المسجل في عدد الإصابات سواء بفيروس كورونا أو بالمتحورين الهندي والبريطاني، فإن الوضعية الوبائية في المغرب متحكم فيها، ومع ذلك لا بد من أخذ الحيطة والحذر والالتزام بالتدابير الاحترازية، فوزارة الصحة أصدرت في الأسابيع الأخيرة بلاغات تحذر فيها المواطنين من التراخي، وتحثهم على مواصلة احترام التدابير الاحترازية المنصوص عليها من قبل السلطات المختصة، حتى لا تحدث أي انتكاسة وبائية لا قدر الله.

وفي ما يخص السلالة المتحورة الهندية “دلتا” التي تم تسجيلها في كل من الدار البيضاء والقنيطرة، فقد تم احتواؤها بفضل يقظة أطر وزارتي الصحة والداخلية، ويبقى أن المسؤولية الفردية والتحلي بروح الوطنية هي الرهان لتجنب وقوع انفلات وبائي والعودة إلى تشديد التدابير الوقائية.

3- سرعت وزارة الصحة من وتيرة عملية التلقيح لتوسيع دائرة المستفيدين والوصول إلى المناعة الجماعية، ماهي أهمية هذه اللقاحات وهل تتمتع بنجاعة تامة ضد الفيروس؟

إن كلا من لقاح سينوفارم وأسترا زينيكا يبقيان ناجعين ضد الفيروس، وحتى ضد السلاسات المتحورة، بما فيها المتحوران الهندي والبريطاني، لكن هذا لا يمنع من الاستمرار في التقيد بالإجراءات الوقائية لتفادي حدوث انتكاسة وبائية، مع مواصلة عملية التلقيح والتسريع من وتيرتها للوصول إلى المناعة الجماعية.

وقد كان للخطوة التي أقدم عليها جلالة الملك حينما أعطى انطلاقة العملية وقع كبير، إذ منحت الثقة للمواطنين وحفزتهم على تلقي اللقاح في ظل التشكيكات والمخاوف التي كانت منتشرة بخصوص نجاعة اللقاح وتأثيراته الجانبية.

أما عن الوضعية الوبائية، فالوزارة كانت حريصة على التواصل مع المواطنين، ووفرت على الدوام كل المعطيات الرقمية المتعلقة بالحالات المسجلة ببلادنا، وحتى عندما تم تسجيل حالات إصابة بالمتحور البريطاني والهندي أعلنت الوزارة عنها، وهي الحالات التي تم احتواؤها.

وينبغي التأكيد أنه رغم تلقي الجرعات ومع تأكيدنا لنجاعة اللقاح، إلا أنه لابد من تحذير المواطنين من مغبة التراخي، فالشخص الذي تلقى جرعتين من اللقاح يمكنه أن لا يصاب الفيروس، لكن يمكنه أن ينقله إلى شخص آخر، لذا يتعين على العائلات خاصة في هذه الفترة التي تتميز بكثرة التنقلات واللقاءات العائلية ومع عيد الأضحى المحافظة على التدابير الاحترازية، فداخل العائلة الواحد هناك أشخاص ملقحون وآخرون لم يتلقوا لقاحهم بعد، فعلينا أن نسهم جميعا في حماية بعضنا البعض.

4- كمهني وعضو اللجنة العلمية للتلقيح، كيف تقيمون إنجازات المغرب في حربه ضد كورونا؟

بفضل صاحب الجلالة، تمكنت بلادنا من عقد اتفاقيتين مع كل من سينوفارم وأسترا زينيكا، مكنتا من التوصل بكميات مهمة من الجرعات، وتلقيح جميع الفئات المستهدفة في المرحلة الأولى، قبل تعميمها على الجميع حسب المراحل العمرية والحالة الصحية للأشخاص.

والحمد لله، فهذه المقاربة الاستباقية أتاحت تقليص عدد حالات الوفيات أولا، وثانيا التخفيض من عدد الإصابات في صفوف الأشخاص المسنين والمصابين بأمراض مزمنة، ومن عدد الحالات الحرجة في أقسام المستعجلات والإنعاش.

منذ بداية الجائحة، المغرب كان دائما يتخذ تدابير استباقية مكنتنا من الصمود أمام الجائحة وسنواصل هذه المقاربة.

5- هناك سؤال يتردد كثيرا عن حالات أصيبت بالفيروس رغم تلقيها للقاح، كيف تفسرون ذلك؟

نعرف أن اللقاح لايحمي مائة في المائة، والشخص الملقح يمكن أن تتشكل لديه مناعة ذاتية دون أن يحول ذلك من نقله للفيروس، ما يحتم الحرص على الالتزام بالتدابير الوقائية.

فاللقاح يحمي من المرض إلى حد 90 في المائة، لذلك يبقى من الوارد أن يصاب أشخاص بالعدوى رغم اللقاح، إلا أن العدد يبقى محدودا جدا.

وعليه فإن الحل الوحيد، في انتظار القضاء نهائيا على الفيروس وتحقيق المناعة الجماعية، الاستمرار في التقيد بالإجراءت الوقائية أولا من تهوية للمنازل وتفادي الاكتظاظ سواء في وسائل النقل أو الأماكن العمومية، وثانيا على الفئات التي أخلفت موعد تلقي اللقاح، لأي سبب من الأسباب، أن تسارع إلى أخذ جرعاتها لتفادي خطر الإصابة.

اترك رد