تقوية التزود بالماء الصالح للشرب انطلاقا من سد أولوز، لضمان توزيع متكافئ للماء لمدينة تارودانت

0 32

 

اخبار سوس ـ متابعة

أعلن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب- قطاع الماء، وضع برنامج، بتنسيق مع السلطات المحلية بتارودانت، لتقوية تزويد مدينة تارودانت بالماء الصالح للشرب انطلاقا من سد أولوز، وذلك لضمان توزيع متكافئ للماء في جميع أحياء المدينة.

وأوضح بلاغ للمكتب، يوم الجمعة المنصرم ، أنه من أجل تقوية تزويد مدينة تارودانت بالماء الشروب، يقوم المكتب حاليا بإنجاز عدة مشاريع بمبلغ استثماري اجمالي قدره 315 مليون درهما، من بينها، على الخصوص، مشروع انجاز محطة المعالجة على سد أولوز بصبيب 200 ل/ث مع وضع قنوات الجر على طول 80 كلم بغلاف مالي قدره 250 مليون درهما.

وأضاف أن هذا المشروع، الذي يوجد حاليا في طور التجارب الصناعية، والذي من المرتقب الشروع في استغلاله خلال شهر شتنبر 2021، سيمكن من تأمين تزويد مدينة تارودانت بالماء الصالح للشرب على المدى المتوسط والبعيد، مشيرا إلى أن هذا المشروع يندرج في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب والسقي 2020-2027.

وموازاة مع هذا المشروع، ذكر المكتب أنه تم برمجة عدة عمليات تروم تحسين مردودية شبكة التوزيع وتقوية القدرة التخزينية للمدينة وتهم أساسا، الانتهاء من مشروع ترميم شبكة التوزيع بغلاف مالي يناهز 17 مليون درهما، وبناء خزان نصف مدفون بسعة 2000 متر مكعب مع محطة الضخ بكلفة قدرها 10 مليون درهما، والتي المرتقب الانتهاء من إنجاز أشغالها مع بداية سنة 2022.

ويتعلق الأمر أيضا بوضع قنوات الإنتاج والتوزيع لربط هذا الخزان الجديد مع قناة الجر الجديدة انطلاقا من محطة المعالجة أولوز وشبكة التوزيع بغلاف مالي يناهز 38 مليون درهما حيث يجرى الإعداد لملفات طلبات العروض المتعلقة بهذا المشروع.

وحسب المصدر، فإن هذه المشاريع ستساهم في تحسين الظروف المعيشية للساكنة المستفيدة، وفي التنمية السوسيو-اقتصادية بالمنطقة.

يشار إلى أنه يتم تزويد مدينة تارودانت حاليا بالماء الصالح للشرب انطلاقا من موارد مائية جوفية مجهزة بصبيب اجمالي يقدر ب 160 ل/ث بواسطة 8 أثقاب، إذ يعتبر هذا الصبيب كاف لتلبية الطلب على الماء الصالح للشرب في ظروف جيدة.

وأدت قلة التساقطات وتوالي سنوات الجفاف، رغم المجهودات التي يبذلها المكتب والتي تتمثل في إنجاز وتجهيز أثقاب جديدة، إلى انخفاض القدرة الإنتاجية لهذه الأثقاب بنسبة 25 في المائة لتصل حاليا إلى حوالي 120 ل/ث، الشيء الذي ترتب عنه تسجيل خصاص في التزويد خلال فترات الذروة.

اترك رد