تأسيس حركة “ديها فراسك”ردا على صفحة فايسبوكية تشهر بالفتيات

ظهرت خلال الأسابيع الأخيرة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، جعلت من التشهير والمس بسمعة فتيات مغربيات جلهن قاصرات، هدفا لها من خلال نشر صورهن في أوضاع حميمية وخاصة جدا.
تفاجأت مجموعة من الفتيات والسيدات بقرصنة حساباتهن الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر صور “عارية”، وكشف معطيات خاصة عن وضعن الاجتماعي والمدن التي يقطنونها بهدف “محاربة الفاحشة” حسب تعبير من يقف خلف هذه الصفحات.

وأثارت الحملة امتعاضا شديدا في صفوف النساء الضحايا وكذا فاعلات في المجتمع المدني، مؤكدين أن هذا السلوك يهدد أمن وسلامة هذه الفئة، ومعلنين عن تأسيس حركة تحت اسم “ديها فراسك” وفق ما ذكرته صحيفة “العلم” في عددها لليوم الثلاثاء.

ونقلت الجريدة عن إحدى صاحبات الفكرة قولها “إن الكثير من الفتيات لا يستطعن التحمل، ولا يخرجن ويفضلن قتل أنفسهن بدلا من إخبار آبائهن”، مشيرة إلى أنه “من الصعب جدا على الحركة الاتصال بجميع الضحايا، لأن العديد منهن يعطلن حساباتهن عندما يتعرضن لهذا النوع من المضايقات”.

اترك رد