ساكنة مركز سيدي بيبي، تعاني من مشاكل تراكم الأزبال والروائح الكريهة المنبعثة من حاويات  الازبال والمطرح العشوائي فهل من منصف..

 

بيشوش 

تناشد ساكنة بسيدي بيبي ، المسؤولين  والساهرين على الشأن المحلي  ، من انتشار كبير للأزبال بالمركز و الأحياء المجاورة ، كما سبق لها  ان طالبت  مسؤولي المجلس الجماعي   بالتدخل لحمايتهم  ، أثناء انعقاد إحدى دورات المجلس من رائحة الأزبال المنتشرة بشكل كبير بالمطرح العشوائي المتواجد قرب المؤسسات  وحي سكني  بسبب غياب المسؤولية والتدابير المعقلنة لتفادي هذه الظاهرة لكن المطالبة لم تثمر بأي نتيجة اذ لا تزال تعاني من هذا المشكل ، رغم الوعود  الطنانة .

كما عبر مجموعة من المواطنين في اتصالهم بالموقع ، من ساكنة حي املال والذي يعتبر من بين الأحياء الراقية وإضافة إلى الحي الصناعي ، عن استيائهم جراء النفايات و نقص كبير في حاويات الأزبال، حيث عبرت الساكنة عن انزعاجها الكبير بسبب تراكم الأزبال و الروائح الكريهة و الكلاب الضالة كما توضحه الصورة.

و أضاف مواطن من ساكنة الحي (س أ)، أنهم يعيشون وسط الأزبال و النفايات المنزلية، التي أصبحت اسم على غير مسمى حسب تعبير المتضررين ، مؤكدين أن المسؤولية يتحملها  المجلس الجماعي للمدينة و المفروض فيه المراقبة و التتبع و التنبيه أو اتخاذ الإجراءات اللازمة عند الضرورة

مردفا ، ان حرق النفايات بالمطرح العشوائي يلحق اضرارا بالسكان والبيئة بسبب الأدخنة والغازات السامة الناتجة عن عملية الحرق وهذا مخالف لقوانين حماية البيئة وسلامة المواطنين خاصة وأن استمرار اشتعال النيران في  النفايات لساعات طويلة له أثار سلبية على صحة الإنسان  التي باتت تشكو من التلوث البيئي بسبب  حرق النفايات.

اترك رد