ملف المحروقات.. لقاء الوزيرة والمهنيين يضع “النقط على الحروف”

اجرت ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة اجتماعا بالرباط مع مهنيي وأرباب ومسيري محطات الوقود في المغرب لبحث تطورات ارتفاع الاسعار منذ شهور. وأسفر اللقاء الذي عقدته، الجامعة الوطنية لتجار وأرباب ومسيري محطات الوقود بالمغرب مع وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي بمقر الوزارة بالرباط، عن وضع “النقاط على الحروف” بخصوص العديد من القضايا التي تؤرق أصحاب المحطات في ظل الارتفاع الصاروخي للمواد الطاقية.

 

ويتعلق الأمر بالاجتماع الأول من نوعه، وجها لوجه، بين وفد الجامعة والوزيرة بنعلي، وهو ما مثل فرصة لتدارس مختلف القضايا والملفات المستعجلة التي تهم المهنيين، ومن بينها إخراج المراسيم والنصوص التنظيمية لتفعيل القانون المتعلق بالهيدروكاربور، الذي تمت المصادقة عليه منذ سنة 2015. كما ان “الحد الأدنى” للضريبة، أخذ بدوره حيزا هاما في هذا الاجتماع الذي حضره أيضا مدير المحروقات بالوزارة.

 

في هذا الإطار طالبت الجامعة، الوزيرة بتبني هذه النقطة لاقتراح إلغائها من طرف وزارة المالية في مشروع قانون المالية.

 

من جهتها، عبرت الوزيرة عن تفهمها لهذه النقطة خاصة في ظل الظرفية الحالية، التي تتسم بارتفاع أسعار المحروقات، فيما ستقوم الجامعة بمراسلة وزيرة الاقتصاد والمالية، والوزير المنتدب المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، لمناقشة هذه النقطة قبل إحالة مشروع قانون المالية على البرلمان.

 

كمت تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة بين الوزارة والجامعة، فيما اقترحت الوزيرة أن تكون اللجنة موسعة بإضافة قطاعات حكومية أخرى ومختلف الفاعلين الذين لهم علاقة بالقطاع، وهو المقترح الذي لقي ترحيبا من طرف أعضاء الجامعة.

 

كما تم الاتفاق على عقد لقاء مع تجمع النفطيين المغاربة GPM ، بتدخل من الوزارة، للتوصل إلى حلول بشأن الملفات والقضايا التي مازالت عالقة بين أرباب المحطات والشركات، وخصوصا الملفات التي لها طابع استعجالي.

 

اترك رد