إقليم تارودانت : المشروع الحكومي أوراش يلقى نجاح مميز، النموذج من قيادات سيدي موسى الحمري ، أحمر ، أركانة ..بقطب سيدي موسى الحمري

اخبارسوس

بفعالية وجدية وإحساس بالمسؤولية الملقاة على عاتقها، استطاعت السلطة المحلية للقيادات التابعة لدائرة سيدي موسى الحمري تأطير البرنامج الحكومي أوراش، والذي انخرطت فيه الجماعات الترابية التابعة لقطب سيدي موسى الحمري وجمعيات المجتمع المدني، حيث ظهرت بوادر وثمرة نجاح هذا الورش الاجتماعي والبيئي على المستوى المحلي، عبر التنزيل السلس والمحكم لكافة مشاريع أوراش والتي لامست القطاعات الحيوية ذات الأولوية من قبيل الدعم المدرسي بما فيه النقل، والعناية بالبيئة والنظافة..

هي أوراش استطاعت أفكار شباب المجتمع المدني بقطب سيدي موسى الحمري رسمها، فاجتذبت وشدت اهتمام المسؤولين الترابيين بدائرة سيدي موسى الحمري والمجالس الجماعية والمجلس الإقليمي، ونالت بالتالي ثقتهم..

المجالس الجماعية التابعة للقطب، التزمت على تنزيل برنامج أوراش، وفاء منها بضرورة الانخراط الفعلي في الإقلاع والتنمية، مستنيرين بعملية تيويزي التي أرسى دعائمها عامل صاحب الجلالة على إقليم تارودانت..

ومن بين أبرز نتائج هذه العملية، تزايد الوعي المجتمعي بضرورة الحفاظ على البيئة السليمة، ونشر ثقافة احترامها من طرف مكونات المجتمع، تكريسا لمبدأ ” العقل السليم في الجسم السليم ، والجسم السليم في البيئة السليمة”، ومن نتائج وباكورة هذه العملية النوعية، بروز تلك اللحمة وذلك التضامن بين الجماعات عبر تسخيرها لشباب مجاز وله من التكوين ما يؤهله لتقديم الدعم المدرسي داخل المؤسسات التعليمية بكل من جماعة سيدي موسى الحمري، إسن، الدير، وزاوية سيدي الطاهر، وذلك تحت إشراف جمعيات ذات صيت محلي وإقليمي ٱلت على نفسها إلا أن تكابد الصعاب وتضحي من أجل المشاركة في إنجاح هذا الورش المجتمعي، ومنها جمعية ضمير سيدي موسى الحمري،وجمعيات الهداية للتعليم الأولي بإسن، وجمعيات تعنى بالمجال البيئي، كجمعية المجد الرائدة والنشيطة بزاوية سيدي الطاهر، وجمعية تيفاوين منارة الجمعيات بالدير، وجمعيات النسيج الجمعوي لسيدي موسى الحمري، وجمعية النقل المدرسي الدير..

تبقى الإشارة إلى أن مثل هكذا مبادرات فاعلة وناجعة من شأنها بعث الروح في جسم المجتمع المدني، وخلق تفاعل ايجابي بين كافة المكونات، فاعلين محليين، اقتصاديين، سياسيين، اداريين، ومواطنين على حد سواء..

اترك رد