فرقة الخيالة للقوات المساعدة بأكادير .. تدخلات ناجعة لحماية الأمن الصحي للمواطنــين

أخبار سوس ـ الحسين ناصري 

عززت القوات المساعدة، حضورها النوعي في مجال التدابير الحمائية من تداعيات فيروس “كورونا” بأكادير، من خلال تجنيد مختلف عناصرها وتشكيلاتها لهــذه الغاية.

وعاينت الجريدة، تدخــلآت نوعية لفرقة “الخيـالة”، بمختلف النقط الشاطئية بأكــادير، حيث عملت على تنظيم دوريات يومية، من أجل منع أي توافد على الشاطئ، خصوصا في الأسابيع الاخيرة، التي يحاول بعض المتهورين اللجوء إلى الشواطئ، بالتزامن مع ارتفاع درجــة الحرارة.

وتجري هذه الحملات النوعية، تحت إشراف السيد القائد الإقليمي للقوات المســاعدة، تنفيذا لتوجيهات للسيد المفتش العام للقوات المســاعدة -شطر الجنوب.

وتبعا لذلك، حاصرت فرقة من الخيالة التابعة للقوات المساعدة بمناطق مختلفة، خلال الايام الأخيرة، مجموعة من الشباب والقاصرين بأكادير والمناطق المجاورة، واستثمرت هذه الإمكانية اللوجستيكية للحيلولة دون فسح المجال لأي متهور لم يستشعر أهمية الحجر الصحي على صحته وعلى الأمن الصحي بالبلاد .

وتتســم تدخلات عناصر فرقة الخيــالة التابعة للقوات المساعدة، بإحترام الظوابط القانونية المعمول بها ببلادنا، من احترام كرامة المواطنين ومقومات حقوق الإنســان، وردع المخالفين بأساليب تستجيب وملاءمة هذه التدخلات مع متطلبات التنزيل السلمي لقانون الطوارئ الصحية الجاري به العمل في بلادنا في هذه الظروف الاستثنائية.

وتعتبر تدخــلات فرقة الخيالة، استكمالا لمجهودات مختلف تشكيلات عناصر القوات المســاعدة بأكادير، التي كشفت عن أدائها النوعي ودورها الطلائعي المتميز منذ بداية تدبير تداعيات جائحــة كورونا بتفان وتضحية ونكران الــذات.

الصورة من الارشيف

اترك رد