بتعليمات من عامل إقليم تارودانت: اللجنة الإقليمية لليقظة و التتبع تعقد لقاءا تواصليا بمدينة اولاد تايمة مع ممثلي المهنيين والتجار وجمعيات أولياء وآباء التلاميذ والمجتمع المدني

بوجد بربوع المغرب مسؤولون من رجال الظل،إختارو العمل في صمت وبعيدا عن الأضواء و الضوضاء جاعلين من العمل في أرض الميدان حجهم ومحجتهم و أنجزوا و أبدعوا خدمة للساكنة،من دون رياء ولا من ولا فقاعات إعلامية مفبركة، وعامل إقليم تارودانت هو أحد هؤلاء المسؤولين الاستثنائيين.
إنه “الحسين أمزال” الرجل الذي خبر مشاكل الإقليم وهموم ساكنتها،وبدل كل جهوده للاستجابة لانتظارات الساكنة بكل فئاتهم وطبقاتهم من دون إقصاء أومحاباة لأحد.
ومند ظهور أول حالة اصابة بوباء كورونا بالمغرب،شدد عامل اقليم تارودانت السيد الحسين أمزال على تعبئة وتضافر جهود الجميع لتفعيل الإجراءات والتدابير المتخذة لمواجهة انتشار مرض كورونا المستجد (كوفيد-19)
وترأس عدة إجتماعات بمقر العمالة بحضور رؤساء المجالس الجماعية ورؤساء الدوائر ورؤساء المصالح الخارجية والأمنية، وأحداث لجنة  للقيادة تضم مختلف الإدارات والمصالح المعنية بهدف ضمان تنسيق إجراءات الوقاية من خطر تفشي فيروس كورونا الجديد على مستوى الاقليم.

هدا و تبعا لتعليمات السيد عامل إقليم تارودانت، تم بتاريخ 09/06/2020 إعطاء الانطلاقة للحملة الإقليمية للتحسيس بأهمية وواجب ارتداء الكمامة من طرف كافة المواطنين، وذلك في إطار الضوابط الأساسية للوقاية والحفاظ على الصحة والحد والحيلولة دون انتشار جائحة كورونا، حيث تم في هذا الصدد عقد لقاء تواصلي بمدينة اولاد تايمة تحت الرئاسة الفعلية للسيد رضوان موزون رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة تارودانت و بحضور أعضاء اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع، والمكونة من رؤساء المصالح الإقليمية للأمن بتارودانت، من أمن وطني ودرك ملكي وقوات مساعدة و وقاية مدينة، الى جانب رئيس جماعة اولاد تايمة والسيد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتارودانت و ممثلة نقابة الصيادلة بإقليم تارودانت، وكدا السلطات المحلية، مع ممثلي المهنيين والتجار وجمعيات أولياء وآباء التلاميذ والمجتمع المدني، حيث تمحور هذا اللقاء حول أهمية استعمال الكمامة كوسيلة وقائية و ضرورية، وكذا الأدوار المنوطة بكل الهيآت و المؤسسات وجمعيات المجتمع المدني لتحسيس كافة المواطنين باختلاف شرائحهم على ضرورة الانخراط الفعلي والامتثال للتوجيهات الواردة في هذا الصدد حفاظا على صحتهم وسلامتهم.
بعد ذلك انتقلت اللجنة بمعية فعاليات المجتمع المدني الى السوق البلدي لتحسيس التجار والعاملين والمرتفقين به، بأهمية ارتداء الكمامة واتخاذ اجراءات الوقاية والسلامة والتباعد الاجتماعي والسهر على مواصلة عمليات النظافة والتعقيم و كل المقومات الصحية اللازمة.
وفي هذا الصدد قامت نقابة الصيادلة بتارودانت بتوزيع علب الكمامات على نزلاء دار الأيتام باولاد تايمة، كما ستقوم اللجن المحلية خلال العشرة أيام المقبلة السهر على توزيع منشورات تحسيسية حول الضوابط الصحية والوقائية الواجب إتباعها للوقاية من انتشار هذا الفيروس، هذه الأخيرة التي أعدتها المندوبية الإقليمية للصحة بتارودانت بتنسيق مع نقابة الصيادلة بالإقليم، حيث ستشمل هذه العملية جميع الأسر بمختلف أحياء المدينة.
وتجدر الإشارة أن اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع ستواصل لقاءاتها التواصلية والتحسيسية بمختلف المدن والمراكز التابعة لأقطاب اقليم تارودانت، تثمينا للمكاسب المحققة والتي جعلت اقليم تارودانت يسجل صفرحالة، جراء تضافر جهود الجميع والتعامل مع هذه الوضعية بحس وطني ووعي مسؤول.

 

اترك رد