يقظة السلطات الإقليمية تواكب إيقاع عودة الحياة الطبيعية بتارودانت

 

اخبار سوس  

بدأ إيقاع الحياة الطبيعية بتارودانت، يرتفع منذ  الساعات الاولى من اليوم الخميس 11 يونيو الجاري  ، وزاد إيقاع الحركة بَعـد بزوغ أشعة الشمس مع المنبهات الصوتية لسيارات الأجرة التي بدأت تلج المحطات، وبدء المحلات فتح أبوابها لاستقبال الزبناء وخروج المواطنين لممارسة طقوس حياتهم العادية مستبشرين ومتفائلين خيرا.

ولم يفت المواطنين التعبير عن الامتنان للسلطات التي بذلت جهودا جبارة لتجنيب المغرب شر هذا الفيروس الفتاك، منوهين بروح المسؤولية التي أبانت عنها الساكنة ، داعين في ذات الوقت إلى الحيطة والحذر والوعي بخطورة هذا الوباء.

وبالمقابــل تجري السلطات الإقليمية، تحت إشراف عامل عمالة تارودانت، السيد الحسيــن أمـزال، على قدم وســاق من أجل انجاح الشــوط الثاني من التدبير العمومي لجائحة “كورونا”، حيث تــم سن مجموعة من التدابير قام بتنزيلها رجال ونـساء السلطة بقرى ومدن الإقليم.

وبالموازاة مع العمل التحسيسي والتوعوي للمواطنين، تـم تنظيم دوريات لعناصر السلطات الإداريــة والأمنيــة، حيث تجندت مختلف أطقم السلطات المحلية و الدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة، من أجــل إيقاف بعض الحالات المُخالفة للظرفية الاستثنائية التي تعرفها بلادنا، ودون تقدير إجراءات تخفيف الحجر الصحي.

وفي غمرة هذه المجهودات، تلقى المواطنين خبر مخطط التخفيف من تدابير الحجر الصحي حسب الحالة الوبائية لكل عمالة أو إقليم، وتصنيف اقليم تارودانت ضمن (منطقة التخفيف رقم 1 ) ب”ارتياح”، بعد أزيد من شهرين من التزامهم بمقتضيات الحجر تفاديا لانتشار وباء كورونا.

وتم تسجيل إقبال ساكنة تارودانت، بوعي ومسؤولية، على أماكن وفضاءات، ساهمت الإجراءات الصحية التي اتبعتها الدولة، والتي من ضمنها الحجر الصحي في البيوت والحد من الخروج للشارع، في التقليل من ارتيادها في وقت سابق.

اترك رد