“مي نعيمة” تغادر السجن بعد انتهاء عقوبتها الحبسية لتورطها في نشر محتويات رقمية زائفة

غادرت صاحبة قناة على “يوتيوب”، المسماة “مي نعيمة”، صباح اليوم، سجن عين السبع “عكاشة” بالدار البيضاء من بابه الثانوي، بعد قضاء العقوبة الحبسية التي أدينت بها على خلفية متابعتها من أجل “نشر محتويات زائفة بواسطة الأنظمة المعلوماتية، والامتناع عن تنفيذ أشغال أمرت بها السلطة العامة”.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد قررت تخفيض الحكم الابتدائي الصادر ضد “مي نعيمة”، البالغة من العمر 48 سنة، من سنة حبسا نافذا إلى ثلاثة أشهر.

وقد قضت المحكمة ابتدائيا في حق “مي نعيمة” بالحبس النافذ سنة، بعد نشرها لشريط فيديو على منصات التواصل الاجتماعي تنفي فيه وجود وباء كورونا المستجد، وتحرض فيه على عدم تنفيذ توصيات الوقاية والقرارات الاحترازية التي أمرت بها السلطة العامة لتفادي انتشار العدوى، قبل أن تخفض محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، الحكم الابتدائي الصادر في حق “مي نعيمة”، من سنة إلى 3 أشهر حبسا نافذا.

اترك رد