إقليم طاطا.. سرقة قطع أثرية عمرها أكثر من 5 قرون من أحد الأضريحة

أفادت مصادر صحفية، اليوم الخميس، أن ضريح زاوية سيدي محمد بن يعقوب بدوار ايمي نتاتلت بمنطقة تيسنت بإقليم طاطا تعرض، لعملية اقتحام نفذها مجهولون ليزال البحث جاريا عنهم، واستولوا على كسوة الولي الصالح، والتي تسمى بالأمازيغية “تخنيفت”، وسلهامه، وعكازه وتحف أثرية قديمة.

وحسب مصدر من المنطقة، يضيف موقع الاحداث انفو الذي اورد الخبر، فقد تفاجأت ساكنة الزاوية، بداية الأسبوع الجاري، بكسر ابواب الضريح واقتحامه مبناه، واختفاء لباس تقليدي ذي قيمة علمية وتراثية من العصر السعدي توارثه الآباء عن الأجداد لما يفوق عن 500 سنة، ويتكون من جلباب وبلغة وسلهام وعصا وسيف حاد كبير الحجم يستعمل للزينة، وكان يرتديه شيخ القبيلة في مناسبات دينية.

وتم إبلاغ السلطات المحلية والدرك الملكي بتيسنت إقليم طاطا، حيث تم فتح تحقيق في الموضوع، كما حضرت عناصر الشرطة العلمية من مدينة أكادير لجمع أدلة من عين المكان يمكن أن تقود لتحديد هوية منفذي الجريمة، والتي لا يستبعد أن يكون منفذها عصابات سرقة التحف والآثار، ولذلك طالبت الساكنة بالتسريع في التحقيقات والتشديد في مراقبة الحدود لإعادة التحف إلى خزانة الولي الصالح، خوفا من تهريبها خارج البلاد.

اترك رد