غلاء فواتير الماء والكهرباء يثير غضب المجتمع المدني

طالبت جمعيات مدنية وحقوقية في مدينة بني ملال، المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، بمراعاة الأوضاع الاجتماعية للأسر المستضعفة في ظل الحجر الصحي، وذلك إثر الارتفاع الصاروخي الذي عرفته فواتير الماء والكهرباء.

ودعت الجمعيات، في بيان لها، المسؤولين في المكتب الوطني للماء والكهرباء إلى ضرورة اعتماد أسلوب التضامن لتجاوز المرحلة بأقل الخسائر، وذلك باعتماد وسيلة تخفيف في الأداء عبر مراحل، أو الإلغاء الكلي للفاتورات.

وطالب ذات البيان والي جهة بني ملال- خنيفرة، بالتدخل العاجل “لردع” المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، في بني ملال، والحيلولة دون التهديد، بسحب عدادات المنازل في حال عدم أداء فواتير أشهر الحجر الصحي.

وحملت الجمعيات، المسؤولية الكاملة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، في عدم قراءة أرقام العدادات الحقيقية، والاكتفاء بتقدير أرقام خيالية، مما تسبب، حسب البيان، في رفع المبالغ المفوترة.

وهددت الجمعيات الموقعة على البيان بمعارك نضالية، من أجل مواجهة غلاء الفواتير محملة الجهات المختصة المسؤولية الكاملة.

اترك رد