اكادير: الوالي حجي يستعرض أبرز النقط المدرجة في جدول أعمال مجلس الجهة

عقد مجلس جهة سوس ماسة اليوم 6 يوليوز الجاري بقاعة الاجتماعات بمقر ولاية الجهة الدورة العادية للمجلس الجهوي برسم شهر يوليوز، تحت رئاسة السيد ابراهيم الحافيدي و بحضور السيد أحمد حجي والي جهة سوس ماسة عامل عمالة اكادير اداوتنان، وأعضاء مجلس الجهة.

الدورة العادية المنعقدة في هذه الأثناء من صباح اليوم الاثنين، تميزت بالكلمة التي ألقاها والي سوس ماسة، والتي تطرق من خلالها إلى أهمية الاجتماع الذي ينعقد في سِياق استثنائي تعيش فيه جهة سوس ماسة، على غرار سائر جهات المملكة، ظرفية خاصة تعمل فيه بكل طاقاتها الحية على وَضع خُطَّة عمل وتحديد التدابير والإجْراءات ذات الأوْلَوِيَة لِضمان إعادَة إطْلاق سَلِيَمة لعجلة الاقتصاد خلال فترة ما بَعْدَ تَخْفيف الْحَجْر الصحي، بِما يُمَكِّن مِنْ مُعالَجَة الوضعية السوسيو اقتصادية الرَّاهِنَة، وتجاوُز ما تُعانيه من تَداعِيَات وانْعكاسات سِلْبِية مُباشرة وغير مُباشرة لجائحة كورونا ومُواجَهة مُخَلَّفاتِها، والتَّخْفِيف من تَبِعاتِها الاجتماعية، تنفيذًا لِلتَّوْجيهات الْمَوْلَوِيَّة السَّامِيَّة لِعاهلِنا المفدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله وأيَّدَه.
واستحضر والي سوس ماسة، الإجْراءات الْمُتَخَذَة من طرف السلطات العمومية لِتَدْبِير هذه الظَّرْفِيَّة الاسْتِثْنائية، والتي مَكَّنَتْ من التَّحَكُّم في الوضعية الْوَبائِيَّة بِشكل كبير، أُعْطِيَّت فيها الأوْلوية الْمُطْلَقَة لِلسَّلامة الصحية لِلْمُواطنين على كل ما عَداها، مما جَنَّبَ بلادَنا ما تَعَرَّضَت لَهُ بُلْدانٌ أخرى في العالم من كوارِث، خُصوصًا من حيثُ أعداد الْمُصابين وحَجْمِ الخسائر في الأرْواح.

واعتبر والي الجهة، في كلمته، أن هذه النتائج الإيجابية تحققت بِفَضْلِ تَبَصُّر وحِكْمة وبُعْد نَظَر جلالة الملك، حَفِظَه الله، وحِرْص جلالَتِه على الْمُتابَعَة المُسْتَمِرَّة لِتَطَوُّراتِ هذا الْوَباء، وأوامِر جلالتِه باتِّخاذ الإجْراءات الوقائية والاحْتِرازِية اللَّازِمة لِلْحَدِّ من انْتِشار الجائِحة، ومُواجهة تَداعِيَاتِها الصحية ومُضاعفاتِها السُّوسْيُو اقتصادية.

وبخصوص الْمجهودات التي ما فَتِئت تبذلُها الدولة المغربية في مواجهة جائحة فيروس كورونا، ذكر والي سوس ماسة، بإجراء إحداث ”الصندوق الخاص بِتدبير جائحة كورونا كوفيد-19” تنفيذًا لتعليمات جلالتِه السَّامِيَّة، والذي خُصِّص لِتوْفير التَّمْويل اللَّازِم لاقْتِناء المُسْتَلْزمات الطبية لِمواجهة الوباء ، والمساهمة في تعزيز الاقتصاد الوطني من خلال دعم القطاعات الأكثر تأثرا بتداعيات انتشار فيروس كورونا، والحفاظ على مَناصب الشغل والتَّخْفيف من التَّداعِيَّات الاجتماعية لهذه الجائحة، بما في ذلك تخصيص مُساعدات مالية مُباشِرة لِلْأُجَراء الْمُتَوَقِّفِين عن العمل ولِلْأُسر العامِلَة بالقطاع غير الْمُهَيْكَل، فَضْلًا عن مُسانَدَة المقاولات، من خلال المساعدة على الحصول على التَّمْويل وتأجيل القروض.

و بخصوص تنزيل الإجراءات والتدابير المتخذة بمواجهة جائحة كورونا، أكد والي جهة، على أن الجميع سَجَّل بجهة سوس ماسة بكل ارْتِيَّاح الانخراط الكامل للسلطات العمومية والمصالح والقطاعات الْمُتَدَخِّلَة والمجالس المنتخَبة في تَنْزيل التوجيهات الْمَوْلَوِيَّة السَّامِيَّة، عَبْر الإحْساس العالي بِالمسؤولية والعمل الجاد والرُّوح الوطنية العالِيَّة والتَّنْسيق الفعال والالْتِقائية النَّاجِعة، في تنفيذ الاستراتيجية الصحية وُصُولًا إلى المرحلة الحالية لِتنزيل مُخَطط التَّخْفِيف من تَدابير الْحَجْر الصحي.

و بالمناسبة ، نوه والي سوس ماسة السيد أحمد حجي، بهذا الخصوص، بالأطُر الطبية وشِبْه الطبية بالجهة، وبِأفْراد القوات المسلحة الملكية ورجال وأعْوان السلطات المحلية وسائِر المصالح الأمنية، مِنْ أمْنٍ وطني ودرك ملكي وقُوات مُساعدة ووقايَة المدنية، وكذا أطُر وأعْوان مُختلف القطاعات الحكومية المعنية، على أدائِهِم المتميز، وعلى رُوح المسؤولية التي طَبَعَت سُلوكَهُم المهني في المساهمة، كل في دائرة اختصاصه، في تَدْبير هذه الوضعية والعمل على المحفاظة على صحة وسلامة المواطنين.

كما نوه والي الجهة، بانْخِراط مجلس جهة سوس ماسة في هذه المجهودات، وما أبانَ عَنْهُ من رُوح المسؤولية الوطنية العالية والحرص الكامِل على التعاون الْبَنَّاء وتعبئة امْكانِياتِه الذَّاتِيَّة خِدْمَةً لِلصَّالِحِ العام والانْخِراط في مختلف الجهود المبذولة والْمُتواصلة لِمواجَهة انْتِشار هذه الجائحة بالجهة والْحَدِّ من آثارها على المستويات كافَّة، صِحِّيًا واقتصاديا واجتماعيا، وهذا ليس بالأمر الجديد عليه، بل كان دائمًا مَثَارَ اعتزازَنا وتَنْوِيهَنا.

وبخصوص جدولُ أعمال هذه الدورة، فقد أشار والي سوس ماسة، إلى أنه يتضمن العديد مِنَ النُّقَط الفائقة الأهمية، منها ما يَتَعَلَّقُ بدراسة تداعيات كوفيد 19 على الجهة والآفاق المستقبلية لِتجاوُزِها؛ ومنها ما يتعلق بدراسة وَضْعِيَّة قِطاع الماء بالجهة، والدراسة والتصويت على مشروع ابِرام اتفاقية للشراكة لِتَزْويد العالم القروي بالماء الشروب، غلى جاتب طَلَبِ قرضين من صُنْدُوق التجهيز الجماعي لِتَمْوِيل مُساهمة الْجِهَة في برنامج التنمية الحضرية لأكادير 2020- 2024.

و في ختام كلمته، أكد السيد أحمد حجي والي سوس ماسة، أن هذه النقط كلها في إطَار عمل المجلس على اعْتِماد مُقاربة مُتَجَدِّدَة لِلحكامة الترابية القائِمَة على تحقيق النُّمو الْمُندمج وإنْعاش التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمُساهمة الْفَعَّالة في المجهودات المبذولة على كل المستويات لِتقوية جاذِبية الجهة والرَّفع من تنافسيتها، وتَعْزيز بِنْياتِها التحتية وتعزيز نسيجها الاقتصادي والاسْتغلال الْمُسْتَدام لِمُؤَهِّلاتها الغنية والْمُتنوعة، وتشجيع اسْتِقطابَها للاستثمار المنتج ، في أفُق تحقيق الإقْلاع الاقتصادي الْمَنْشُود، ومُواجهة كُلَّ ما يَحُولُ دُون ذلِك من اكراهات وصُعوبات وعَوائِق، بِمُواكبَة التَّحولات ورَفْع التَّحَدِّيَّات.

 

المصدر

اترك رد