بيوكرى تفقد احد رجالاتها المقاوم امبارك زاگ يغادرنا الى دار البقاء

 

.”يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”.

ببالغ الحزن والاسى  تلقينا نبأ وفاة المشمول بعفو الله، المقاوم   امبارك زاگ ، وبهذه المناسبة الاليمة نتقدم بأحر التعازي والمواساة لأبناءه واسرته الكريمة، سائلين الله العلي القدير ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته وان ينزله منزلة الطيبين وان يرزق اهله جميل الصبر والسلوان .
“إنا لله وانا اليه راجعون”.

 

اترك رد