إقليم قلعة السراغنة يخلو من الفيروس اللعين بعد تماثل حالتين للشفاء

 

منير ابراغ /ازيلال

في جو من الفرح والسرور، غادرت حالتا شفاء يوم الثلاثاء 13 ماي الجاري الوحدة الاستشفائية المخصصة لاستقبال مرضى (كوفيد-19) بقلعة السراغنة ، تم استقدامهم سابقا من اقليم الرحامنة.

وأكدت مصادر الجريدة، بأن الأمر يتعلق بأم تبلغ من العمر حوالي 32 سنة وابنها البالغ من العمر 12 سنة، وذلك بعد تماثلهما للشفاء التام من فيروس “كورونا”، كما أثبتت مختلف التحاليل المخبرية اللازمة التي أجريت لهم، والتي أكدت خلوهم من هذا الفيروس اللعين.

السيد مولاي عبد المالك المنصوري، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بإقليم قلعة السراغنة، أكد أن الحالة الصحية للمتعافيين كانت “مستقرة” طيلة مدة الاستشفاء، التي بلغت في المتوسط 10 أيام، حيث لم تظهر عليهما أية مضاعفات أو أمراض مزمنة.

كما تهيب وزارة الصحة، بالمواطنين والمواطنات الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية، بكل وطنية ومسؤولية للقضاء على هذا الوباء الخطير.

اترك رد