المغرب “نموذج رائد” في مجال التواصل الروحي والدبلوماسي في أسمى معانيه وأبعاده

0 1٬002

أكد المركز المغربي للاستثمار الثقافي (مساق) أن المملكة المغربية تشكل “نموذجا رائدا” على المستوى العالمي في مجال التواصل الروحي والدبلوماسي في أسمى معانيه وأبعاده.

وأوضح المركز، في إضاءة علمية توصلت بها وكالة المغرب العربي للأنباء، حول كتاب جماعي أطلق مؤخرا عملية استكتاب فيه، في موضوع “التواصل الروحي والدبلوماسي بين المغرب ودول العالم”، أن “للمملكة المغربية علاقات دبلوماسية وروحية رفيعة المستوى مع أغلب دول العالم، منذ فجر التاريخ، وإلى اليوم”.

  وأشار (مساق)، في هذا الصدد، إلى أن المغرب “استطاع تأسيس علاقات حسن الجوار وترسيخ التواصل والحوار، بما يمتلك من قيم التعاون والتضامن والمسارعة في الخيرات والمبادرات الرائدة لملوك وسلاطين الدولة المغربية العريقة”، مبرزا أن المبادرات الإنسانية للمملكة استمرت إلى اليوم، “في عز أزمة كورونا، حيث بعث أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، أطنانا من المساعدات الطبية والصحية إلى عدد كبير من الدول الإفريقية، ودول أخرى تربطه بها علاقات إنسانية”.

  وأكد أن هذه العلاقات “لم تكن وليدة عوامل جديدة فرضتها ظروف العصر القائمة على ضرورة العمل وفق تكتلات اجتماعية واقتصادية كبرى، أو استغلال الأزمات والنزاعات لفرض الآراء أو التوجهات، وإنما تعود إلى أقدم العصور، وتتحكم فيها قيم الإخاء والتضامن والإحساس الإنساني بالمصير المشترك وحرمة الإنسان”.

  وحسب (مساق) فإن هذه المبادرات “جعلت العديد من دول العالم تبادل المملكة المغربية معاني التواصل الإنساني في مختلف تجلياته وأبعاده، فترتقي العلاقات المغربية بدول العالم إلى مستوى التواصل الروحي والدبلوماسي القائم على سلطة المحبة والوفاء والصفاء والخير، بل ومقابلة الشر بالخير، ومواصلة الإحسان إلى الغير مهما كانت الظروف”.

  هذا التواصل الروحي الذي حافظت عليه المملكة، يقول المركز البحثي، “حفظ عدة دول من مخاطر الحروب والنزاعات، وجنبها الدخول في صراعات هي في غنى عنها”، معتبرا أن المغرب سعى دائما إلى توحيد الصف ودرء الخلاف وبحث نقط الاشتراك ومداخل التعاون والبناء، وتعزيز التواصل والارتقاء بالعلاقات من طابع المصلحة إلى وضع رابح رابح (..)، كما أنه وضع خبراته رهن إشارة أصدقائه من دول العالم “فكان بذلك المغرب نموذجا رائدا في مجال التواصل الروحي والدبلوماسي في أسمى معانيه وأبعاده”.

  وخلص المركز إلى أن التواصل الروحي والديني كان أحد أهم أشكال التواصل التي تربط المغرب بدول العالم، من خلال انتشار الطرق الصوفية المغربية في عدد من الدول، “ليشكل هذا النمط من التواصل رافدا للمحبة والأخوة الإنسانية، حيث تتجاوز العلاقات أشكال التعاون الاقتصادي وتبادل الخبرات إلى حماية الأرواح والنفوس وزرع بذور الأمن والسلام والتسامح، عبر دبلوماسية روحية يرأسها أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده”.

  وأشار إلى أن من تجليات هذه الدبلوماسية بناء جلالة الملك لمجموعة من المساجد في ربوع إفريقيا، وتوزيع آلاف النسخ من المصحف المحمدي، وتكريم العلماء وشيوخ الطرق الصوفية عبر العالم، وخاصة خلال الدروس الرمضانية التي تقام في حضرة جلالته بالقصر الملكي العامر وهي الدروس الحسنية الذي دأب على تنظيمها مبدع المسيرة السلمية الخضراء جلالة الملك الحسن الثاني قدس الله سره”.

  واعتبر (مساق) أن كل ذلك “له دلالة خاصة تعكس سمو الشخصية المغربية وأصالتها، كما تدل على عمق الروابط الروحية التي تجمع ملوك المغرب بزعماء وملوك العديد من الأقطار، منذ تأسيس الدولة المغربية قبل اثني عشر قرنا، كما تدل على هذه العلاقات مجموعة من كتب الرحلات والرسائل التاريخية والوثائق والأرشيف الدبلوماسي الموجود في المغرب وخارجه”.

  وتأسس المركز المغربي للاستثمار الثقافي (مساق) سنة 2018 بفاس، وهو يسعى، على الخصوص، إلى بناء اقتصاد المعرفة، وتأهيل الثقافة لتسهم في التنمية، وخلق فرص النجاح والتميّز لكل المواطنين، عبر مشاريع الاستثمار الثقافي التي تروم تثمين الرأسمال الرمزي المغربي، بالأساس، المتمثل في المعارف والمهارات وفي العادات والتقاليد والأعراف العريقة والقيم الوطنية.

المصدر ـ  و  م  ع

اترك رد