“بكل شوق وخشوع”، لقاء المؤمنين يتجدد لأداء صلاة الجمعة بمساجد مدينة أكادير

0 1٬002

 

أكادير – و م ع

جدد المصلون، اليوم الجمعة بأكادير، صلتهم ببيوت الرحمان، “بكل شوق وخشوع” لأداء صلاة الجمعة بعد تعليقها لأشهر بسبب إجراءات التصدي لوباء كوفيد-19،وذلك في جو من الورع والسكينة والطمأنينة.

وتوافد المؤمنون رجالا ونساء، ظهر اليوم، على مسجد لبنان بأكادير، والبسمة تعلو محياهم ابتهاجا بأداء صلاة الجمعة والاستماع إلى الخطيب في محفل يدعو إلى الخير والحكمة والموعظة الحسنة، حيث يكتسي يوم الجمعة رمزية خاصة بالنسبة للمؤمنين.

وحرص المصلون بالمناسبة على احترام التدابير الوقائية والاحترازية التي أوصت بها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لأداء صلاة الجمعة في أحسن الظروف، لاسيما تعقيم اليدين قبل الدخول إلى المسجد، وإحضار السجادات الخاصة، وارتداء الكمامات الواقية، والتباعد الجسدي بين المصلين.

وتم، قبيل فتح المسجد، القيام بالإجراءات والتدابير الوقائية من بينها تعقيم وتطهير المساجد المعنية، وذلك بتنسيق مع السلطات المحلية وباقي الفاعلين والمتدخلين.

وأعرب عدد من المصلين، في تصريحات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادتهم الغامرة باستئناف أداء صلاة الجمعة بعد أشهر من تعليقها بسبب جائحة كورونا، مشيدين في الوقت ذاته بالتدابير الوقائية التي أقرتها السلطات المختصة للحفاظ على صحة وسلامة المصلين.

يشار إلى أن المندوبية الجهوية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لجهة سوس ماسة، أعلنت أمس الخميس أن عدد المساجد المفتوحة بالجهة بلغ 981 مسجدا، يتوزع حسب عمالتي وأقاليم الجهة على 78 مسجدا بعمالة أكادير- إداوتنان، و 54 مسجدا بعمالة إنزكان أيت ملول، و123 مسجدا بإقليم اشتوكة أيت باها، و525 مسجدا بإقليم تارودانت، و71 مسجدا بإقليم طاطا.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قد أعلنت أنه تقرر رفع عدد المساجد المفتوحة بالمملكة إلى عشرة آلاف مسجد، وأن تقام صلاة الجمعة فيها، بالإضافة إلى الصلوات الخمس، وذلك ابتداء من صلاة يوم الجمعة 28 صفر 1442 هـ الموافق ل 16 أكتوبر 2020 م.

وأكدت الوزارة، في بلاغ لها، أنها ستقوم بما يلزم لإنجاح هذه العملية ومتابعتها بتنسيق مع السلطات المختصة، مبرزة أنه ستراعى في المساجد المفتوحة لصلاة الجمعة نفس الاحترازات الصحية المرعية في المساجد التي سبق فتحها للصلوات الخمس، كما سيراعى تطور الوضعية الوبائية على الصعيدين الوطني والمحلي.

 

 

اترك رد